الرئيسية - تحقيقات وتقارير - ما الذي تعنيه الحملة التي أطلقتها "الإدارة الذاتية" في شمال سوريا للاعتراف بها، ولمن تتوجه، وهل هي بداية لإعلان كيان مستقل في الشمال السوري؟

ما الذي تعنيه الحملة التي أطلقتها "الإدارة الذاتية" في شمال سوريا للاعتراف بها، ولمن تتوجه، وهل هي بداية لإعلان كيان مستقل في الشمال السوري؟

الساعة 11:05 مساءً

ما الذي تعنيه الحملة التي أطلقتها "الإدارة الذاتية" في شمال سوريا للاعتراف بها، ولمن تتوجه، وهل هي بداية لإعلان كيان مستقل في الشمال السوري؟ مسؤول في الإدارة يجيب.

انطلقت الحملة يوم أمس عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك عبر "هاشتاغ" يدعو للاعتراف بتلك الإدارة، نشرته الصفحات الرسمية للجهات التي تشرف على مناطق واسعة شمال وشرق سوريا، بهدف "المطالبة بالاعتراف بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا"، فمن تخاطب هذه الحملة، ولماذا؟

الأكثر قراءة:

شاهد الفيديو الفاضح بين راغب علامة وزوجة نقيب الفنانين المصريين «روجينا»

كشفت مفاتنها كاملة.. أسما شريف منير تولع شبكات التواصل بأجرأ ظهور - شاهد

وداعاً لآلام الظهر.. التوصل لعلاج دون مسكنات

7 فوائد مذهلة لشرب الحليب بالعسل على الريق

شاهد.. تمرين بسيط يحميك من أمراض القلب والسكري والسكتة الدماغية

====================================

309

 

يقول نائب الرئاسة المشتركة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، بدران جياكرد لـRT: "نحن خاطبنا بها الرأي العام وكذلك كل القوى والأطراف الفاعلة، أقصد عبر الهاشتاغ، وأردنا أن تتم رؤية هذه الإدارة والاعتراف بها على إنها وجهة حل، أي عكس ما يتم الترويج له على إننا نقسم سوريا وما شابه، بل العكس نحن أكثر من حافظنا على وحدة سوريا ووحدة مجتمعها وابدينا رؤيتنا في الحل والحوار الوطني ونحن جاهزون دوما".

 

وحول ما بدأ يوجه للحملة من أنها خطوة باتجاه إنشاء كيان مستقل في الشمال السوري، يقول جياكرد، إن الإدارة تقدم مشروعها "بوصفه حلا ضمن الحل السوري، ولا نريد أن نطور أي عوامل فصل في ذلك".

 

ويضيف: "عندما يتم رؤية الإدارة الذاتية بأنها تمثل الحل فهذا جيد لسوريا عامة لأن الإدارة مشروع وطني سوري يريد الحفاظ على سوريا"

 

وعن الحملة وأهدافها يقول جياكرد: "تم البدء بهذه الحملة في المرحلة التي باتت بحاجة الى حل سياسي عاجل نتيجة حالة العقم التي شهدتها كل المبادرات الدولية وكذلك من أجل ترسيخ استقرار دائم، وبالتالي هزيمة دائمة للإرهاب وأيضا تعرض الإدارة لحملة من التشويهات في الفترة الأخيرة، وكذلك رغبة في إظهار الدور الحقيقي للإدارة الذاتية وريادة دورها الوطني من أجل تطوير حل يحقق الحاجة السورية".

 

ويصف جياكرد مشروع الإدارة بأنه "مشروع وطني سوري يريد تطوير حل ديمقراطي وبناء سوريا لامركزية موحدة قوية بمجتمعها المتعدد"، ويضيف أنه تطور وسط الأزمة والفوضى العارمة في سوريا، تم تقديم تضحيات كبيرة على مستوى مكافحة داعش وهزيمتها وكذلك التصدي لمخططات تركيا التقسيمية الاحتلالية".

 

ويختتم جياكرد بالتأكيد على "نحن سوريون ونريد أن نعلن عن رؤيتنا للحل في بلدنا وجاهزون للنقاش والحوار وهو السبيل الوحيد للحل الديموقراطي في سوريا".

 

المصدر: RT

 

أسامة يونس