الرئيسية - أخبار محلية - الفلكية التي تنبأت بمقتل الرئيس (علي عبدالله صالح) تفزع العالم بهذه التوقعات الجديدة و«تكشف» ما سيحدث بعد أيام!!

الفلكية التي تنبأت بمقتل الرئيس (علي عبدالله صالح) تفزع العالم بهذه التوقعات الجديدة و«تكشف» ما سيحدث بعد أيام!!

الساعة 09:15 مساءً (يمن دايركت- وكالات)

 

حلّت الفلكية التي تنبأت بمقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح، ليلى عبد اللطيف، ضيفةً على برنامج الإعلامي اللبناني نيشان الذي يُعرض على شاشة قناة "الجديد" اللبنانية وأطلقت مجموعة من التوقعات السريعة للمرحلة المقبلة.

الأكثر قراءة:

 

9

 

وأعادت توقعها المبكر إلى أن بعض الأحداث قد تقع قبل نهاية العام، وأشارت إلى أنه قد يعمّ الحزن على رجل دين وشخصية إعلامية.

 

 

 

وذكرت أن كارثة كبيرة أخرى مغايرة لفيروس كورونا المستجد قد تقع في العالم في العام 2021.

 

 

 

وتابعت أن موجة غبار قد تجتاح العالم العربي قبل أن تقول "العالم". وتحدّثت أيضاً عن معاهدات سلام في الشرق الأوسط وعن موسم سياحي جيد في لبنان، وعبّرت عن تفاؤلها بتطور الوضع في هذا البلد في الفصول الأربعة.

 

   

 

وتوجهت ليلى إلى مقدّم البرنامج بالقول: "بعد رحلة نجاح طويلة معك شايفتك بعد عمر طويل شايب وقاعد في مكتبتك عم تقرأ ومستمتع بحياتك".

 

   

 

 

 

ويأتي هذا بعدما قال له ميشال حايك في الحلقة الخاصة به من البرنامج نفسه: "شيل فكرة ما يسمى انتحار وإذا في أي سلاح موجود حدك أو فرد حطّه على جنب".

 

   

 

ومؤخراً، نشرت مجلة الهديل الللبنانية سلسلة توقعات جديدة للفلكية ليلى عبد اللطيف التي تحقق الكثير من توقعاتها على غرار ظهور جائحة فيروس كورونا وانفجار مرفأ بيروت.

 

 

 

وتوقعت الفلكية الشهيرة أعمال فوضى وغضب وشغب عارمة تعم عدة ولايات أميركية خلال المرحلة القادمة تظاهرات مليونية في الصّين، بالاضافة إلى ظهولاعملة جديدة ستظهر لتنافس الدّولار في المستقبل القريب.

 

 

 

كما توقعت أن يشهد العراق اغتيالات عديدة تطال شخصيات سياسية مهمّة بالإضافة إلى توقيع المزيد من اتفاقيات السّلام بين دول عربية و”إسرائيل”

 

 

 

وتنبأت الفلكية الشهيرة باختفاء فيروس كورونا سيختفي بشكل مفاجئ خلال الأشهر القادمة كما ظهر، وخاصّة في فصل الشتاء بالاضافة إلى بروز دور كبير في ليبيا للواء خليفة حفتر وإلى جانبه سيف الإسلام القذافي الذي سيعود بقوّة إلى السّاحة الليبية.

 

 

 

وتوقعت نشوب حرائق مُفتعلة في بعض المساجد والكنائس في عدة دول عربية وأجنبية مشيرة إلى أن عام 2021 هو عام الحرائق حول العالم لافتة إلى تكرر أحداث 11 سبتمبر تتكرر في نفس المشاهد المؤسفة وتطال إحدى الدّول.