اقطبوا الرؤية الوطنية يامنعاه

فكري قاسم
فكري قاسم
2021/06/17 الساعة 01:57 صباحاً

 


..................................
مسكين مهدي المشاط رئيس الحوثيين تاعب مع الدولة الصدق 
وليل الله مع نهاره ماكوده في القصر الجمهوري إما مسنب يسلم ويستقبل الوفود
والا جالس فوق الكرسي يتوقلل 
قلق على مستقبل البلاد ماسك ملزمة مسودة الرؤية الوطنية في يده وكلامه مع من جا ومن سار كله عن الجهود الحثيثة التي تبذلها الحكومة والمجلس السياسي الأعلى لإنجاز الرؤية الوطنية 
وأن جا له وفد يشتكي من انقطاع الرواتب يقلهم وهو يهز مسودة الرؤية الوطنية:
- قذا معانا رؤية وطنية هانا داخل ذوليه الورق 
عتحل كل المشاكل.
وان جا له وفد من الصليب الأحمر يكلمه عن الوضع الإنساني في البلد يهزلهم الملزمة بيده ويقولهم :
- والوضع الإنساني والكل هله هانا  في الرؤية الوطنية .
وان جا له وفد من اليونيسف يكلموه عن خطر أخذ صغار السن الجبهات يفتح لهم الملزمة يوريهم أن الرؤية الوطنية مستوعبه الموضوع ومافلتت الجهال .

 


ومايرقد الليل كل يوم  الا وقد اتصل بأعضاء الحكومة وأعضاء المجلس السياسي الأعلى يحثهم يقطبوا الرؤية الوطنية فيسع.
  وأول مايقوم الصبح من النوم يسأل باهتمام : 
- ها ماعد عملوا بالرؤية الوطنية؟ سبروها؟ كملوها؟ لا أين وصلوا بها؟ 
وله خمس سنين على هذا الحال عموما تاعب مع الدولة قوي
وما يشتي الا رؤية وطنية باهرة تطور البلاد بما يواكب العصر ويهزم العدوان.
اول شي ادوا له أعضاء الحكومة وأعضاء المجلس السياسي الأعلى مسودة الرؤية الوطنية للقصر الجمهوري معصوبة داخل اكياس علاقي 
فتح كيسين منهن وهو جالس بقعته فوق الكرسي داخل القصر 
شمهن كيس بعد كيس سعما يشموا القات وان قد الرؤية الوطنية في داخلهن مشمة تصرع. قالهم ماعه مش هكذا ياخبره نشتي رؤية وطنية سوا
قالوا له سهل عنخلي المشرفين ينفخوا داخل  الاكياس من نخسين سيجارة وعيسير الشم ؟ 
قلهم مااااعه مابلا طوروا الرؤية الوطنية سوا .
ساروا ورجعوا له ومسودة الرؤية الوطنية معاهم مقرطسة داخل كراتين رصوهن له في أكبر صالة داخل القصر
 فتح منهن كرتون ابسر وان في داخل القراطيس شوية ذر صيح وليح وغضب وزعل وقالهم : 
ماهو سابر ياخبره الذر ملان الكراتين مابلا سيروا طوروا الرؤية الوطنية سوا .
ساروا ورجعوا له متحملين الرؤية الوطنية فوق اعدانهم  داخل شوالات كرعوا واحده منهن بين أرجله في القصر سنب يتقنفز فوقها لأجل يبسر جودة الأفكار المطوره فيها
 وشويه وان قدو بيحك أرجله بيداته الثنتين صيح وليح وقلهم : 
مااااعه ياخبره وتيه الرؤية الوطنية ملان ذر ساع الاوله مابلا سيروا طوروها سوا  ولا تحرجونا مع السيد.
ساروا ورجعوا له والرؤية الوطنية معاهم معباية داخل قصاع بأحجام مختلفة رصوهن جنبه فوق الطاولة 
شل من فوقها قصعة بيده 
رعشها بقوة منسب يبسر  جودتها الوطنية كيف؛ 
رعش رعش وهو جالس فوق الكرسي ولا طلع في القصعة حتى شوية رغوة وطنية من الذي عتعجب السيد 
صيح وليح ملان القصر يسأل : 
أين الرغوة الوطنية ياجن ؟ مالها ما طلعت ؟مابلا طوروا الرؤية الوطنية ساع الناس أو ماشي ادينا من يطورها بدالكم .
ساروا ورجعوا له والرؤية الوطنية معاهم داخل دبب من حق الماء المعدني رصوهن قدامه فوق الطاولة وجر واحده منهن بيده مافتحها ولا طعمها 
وانما جلس يقرأ بطاقة مكونات محتوى الرؤية الوطنية المعباية داخلها وابسر أن مافي بطاقة مكونات الرؤية الوطنية الملصقة عرض الدبة إلا وطلتين هوية إيمانية بس مابش خيرات منها زعل وصيح وليح وقالهم :.
ماهو سابر ياخبره كم لكم تطوروا الرؤية الوطنية ولا افتهم لكم الخبر .. 
مابلا احزقوا ياخبره وسيروا غيروا العبوة وزيدوا الهوية الإيمانية في المحتويات منسب تقع رؤية وطنية طعيمه وحالية تواكب العصر 
ساروا ورجعوا له ومسودة الرؤية الوطنية معاهم داخل علب كرتونية ساع حق اليماني
 ناولوه واحده منهن يطعم عمل شفطتين بالقصبة وقال يسأل وهو يتضغ الطعم: 
- إنه ذلحين قدي هي تيه مسودة الرؤية الوطنية المطورة؟ 
قالوا ايوه وقد زيدنا فيها الهوية الإيمانية أكثر من أي شيء سعما قلت لنا بالضبط.
قلهم وهو مازال يتمضغ الطعم: 
هي حاليه ذلحين ومالها شيء لكن أين طعم المسيرة القرآنية ؟ واين محتوياتها؟ وللمه ماتعبوها مع الرؤية الوطنية وانتوا داريين أن معانا ضيوف في البلاد. 
وكيف لوما يطعمها حسن ايرلوا منسب يباركهاويبسر أن مافي محتوياتها من المسيرة القرآنية ومن القرآن الناطق غير وطلتين بس؟
يافضيحتاه ..ماعيقولنا السيد؟ وماعيقولنا الفندم حسن؟
وأين نودي وجيهنا منهم؟ 
 مابلا أجمعوا دومان ياخبره
 وسيروا زيدوا المسيرة القرآنية في المحتويات وزغروا العبوات شويه منسب تكفي الشعب .
ساروا أعضاء الحكومة والمستشارين المكلفين بتطوير الرؤية الوطنية مهمومين تاعبين ورجعوا للرئيس المشاط قبل يومين للقصر الجمهوري متفائلين منتعشين ومسودة الرؤية الوطنية المطورة معاهم معبايةداخل قصاع متنوعة من حق البردقان 
ناولوه واحده منهن يطعمها وهو مسنب يسلم عليهم 
أعجبته العبوة واعجبه الطعم واعجبته الفكرة وقلهم وهو يتوقع فوق الكرسي :
-  هاااه ماذلحين تيه رؤية وطنية باهرة ومطورة عتجعب السيد وعيتجمل منها حسن ايرلو والكل وماعد الا تبكروا من طيز الصبح تلقموا الشعب رؤيتنا الوطنية لا لقوفهم
 وبالدور لكن .. على واحد واحد .