أنا في المغاربِ إنما قلبي لها ** يا راحلاً في منتهى الأصقاعِ حنّ

د. سعاد الحدابي
د. سعاد الحدابي
2020/11/29 الساعة 04:55 صباحاً

وطن
 
يا راحلا تلك البلاد منىً لنا
أترى حنين الشَّوق يخلو من وطن
إني أتيتك من مغاربها التي
خبأت مرائي الشوق في جفن الوسن
أنا في المغارب إنما قلبي لها
يا راحلا في منتهى الأصقاع حنّ
نُقشت بقلبي عينُ صنعا إنما
دقّاتُ قلبي  للحبيبةِ لي عدن
تعز الجمال على رُباها قصةٌ
المجد وشمٌ في رباها والحَزَن
معشوقةُ الغيمِ الضَّنين إذا دَنَا
مسكونةٌ بالوجد عانقها الشّجن
يارب واحفظ في البلاد أحبةً
واحمِ السَّعيدةَ من مراراتِ الفتن
واملأ قلوبَ الساكنين ربوعها
أمْنا وباركها على مرِّ الزَّمن
بالرُّوح نفدي تربَها وجبَالها
وقلوبُنا بالشوق نهديها اليمن 
سعاد الحدابي/ ليفربول