يا ليل ُ لا أهلٌ ولا إحبابُ

د. محمد جميح
د. محمد جميح
2020/11/27 الساعة 07:03 مساءً

إرهاب

محمد جميح

يا ليل ُ لا أهلٌ ولا إحبابُ

  إلا النجومُ وملؤهُنََّ ضبابُ

                                                  
ووجوهُ ناسٍ لستُ أدري هل أنا
                                        
  متغربٌ أم أنهم أغراب

                                      
نظروا إليَّ من القصائد خارجاً
                                         
  وعلى وشاحي العشقُ والأعشاب

                                   
وتأملوني مثقلاً بخواطرٍ
                                                
  في كل قفرٍ موحشٍ تنساب

                        
ومغرباً نضوَ المنافي موطني
                                           
 حرفٌ وأهلي في الرحيل كتاب

                            
وعلى جبيني سحنةٌ عربيةٌ
                                              
 وعلى العيون قصائدٌ وتراب

                           
وبقيَّةٌ من ذكرياتٍ مرةٍ
                                                   
 بحقائبي وتلهفٌ وسراب

                             
لما رأوني في المطار تصوَّبتْ
                                         
 من كل عينٍ نحويَ الأهداب
                      
            
لونُ القصيدةِ في عيوني شبهةٌ
                                          
 من ذا بلونِ قصيدةٍ يرتاب

                                     
جاؤوا اليَّ مُدجَّجين بشكِّهم
                                              
 ويقينهم فتريَّبوا وأرابوا

                                            
وتحسَّسوا قلباً به من موطني
                                            
جرحٌ طريٌ دسَّه الأحباب

                                   
وجدوا بأمتعتي دليلَ إدانتي
                                             
قلباً به يتدرب الإرهاب